الشخصيات المجتمعية في النصيرات يوصون بضرورة تولي الشباب المناصب القيادية وفتح الطريق أمام تمكينهم والاستفادة من طاقاتهم وقدراتهم ( صور )

adminآخر تحديث : الإثنين 31 ديسمبر 2018 - 12:27 مساءً
الشخصيات المجتمعية في النصيرات يوصون بضرورة تولي الشباب المناصب القيادية وفتح الطريق أمام تمكينهم والاستفادة من طاقاتهم وقدراتهم ( صور )

ديسمبر 2018: نظم مركز هدف لحقوق الإنسان يوم الخميس الموافق 27/12/2018، حلقة نقاش بعنوان ” دور الشخصيات المجتمعية في تعزيز مشاركة الشباب في الحياة السياسية” حضرها 60 مشارك ، وذلك ضمن مشروع أصوات من أجل التغيير: زيادة مشاركة الشباب وتمثيلهم في دوائر صناعة القرار في الأحزاب السياسية في قطاع غزة”، الممول من مؤسسة (IREX).

حضر اللقاء مجموعة من الوجهاء والمخاتير والشخصيات المجتمعية، الذين عبروا عن اهتمامهم بفئة الشباب وأهمية تعزيز مشاركتهم في الحياة السياسية، فيما افتتح الجلسة كل من باسل الشافعي وولاء بدوي من أعضاء فريق القيادة الشبابية من أجل تعزيز مشاركة الشباب في الحياة السياسية”، الذين قاما بالتعريف مركز هدف وأهداف وفعاليات المشروع.

وبدوره رحب الدكتور يوسف صافي مدير مركز هدف لحقوق الإنسان بالحضور مشيراً إلى اهتمام المركز بشريحة الشباب الذي تجسد في تنفيذ عدد (24) مشروع تستهدف شريحة الشباب ويعالج قضاياهم.

ولفت إلى أن الشباب الفلسطيني طاقات كامنة ومخزون استراتيجي لاينضب، وركيزة من ركائز الأمن القومي الفلسطيني، منوهاً إلى ضرورة التخطيط الجيد لاستهداف الشباب واحتضانهم وتطوير مهارتهم وتعزيز مشاركتهم السياسية.

وثمن د.صافي دور القيادة الشبابية في توعية فئة الشباب بأهمية دورهم ومشاركتهم في الحياة السياسية، مؤكداً على ضرورة استمرارية تسليط الضوء على الشباب الفلسطيني بعيداً عن المناسبات الموسمية.

من جانبه شكر الدكتور صالح الشافعي رئيس مجلس إدارة منتدى التواصل، مركز هدف لحقوق الإنسان على اهتمامه بفئة الشباب، مشدداً على أهمية تولي الشباب المناصب القيادية، وذلك بعد  فتح الطريق أمام تمكينهم والاستفادة من طاقاتهم وقدراتهم الابداعية المتميزة في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

وختم د.الشافعي حديثه بتشجيع الشباب على نيل حقوقهم بتولى المناصب القيادية من خلال العملية الديمقراطية، لافتاً إلى التخلص من فكرة المناصب العليا التي ترتبط بالعمر بل بالكفاءات.

تخلل اللقاء عرض فيلم وثائقي حول التحديات التي تواجه مشاركة الشباب في الحياة السياسية ومن ثم تم افتتاح باب النقاش حول أهمية السبل لتعزيز مشاركة الشباب في الحياة السياسة

هذا وقد خرجت حلقة النقاش بعدد من التوصيات من أبرزها:

  1. ضرورة التحرر من المصالح الحزبية والتطلع لكل ما يخدم الوطن والمصلحة العامة في خطوة لتعزيز المشاركة السياسية لدى الشباب،
  2. ضرورة تولي الشباب المراكز الإدارية والقيادية والبدء بتفعيل دورهم في مجالس البلديات.
  3. ضرورة الاستمرارية بتنفيذ لقاءات توعوية حول تعزيز مشاركة الشباب في الحياة السياسية.
2018-12-31
admin