خلال افتتاح ورشة توعوية: د.صافي: الشباب الفلسطيني صناع التغيير ومخزون استراتيجي لا ينضب

adminآخر تحديث : السبت 6 أكتوبر 2018 - 6:40 مساءً
خلال افتتاح ورشة توعوية: د.صافي: الشباب الفلسطيني صناع التغيير ومخزون استراتيجي لا ينضب

افتتح مركز هدف لحقوق الإنسان (HADAF) ورشة عمل توعوية بعنوان “تعزيز مشاركة الشباب في الحياة السياسية وتمثيلهم في دوائر صناعة القرار” نفذها فريق “قيادة شبابية من أجل تعزيز مشاركة الشباب في الحياة السياسية” ، وذلك ضمن فعاليات مشروع “أصوات من أجل التغيير: زيادة مشاركة الشباب وتمثيلهم في دوائر صناعة القرار في الأحزاب السياسية في قطاع غزة” بتمويل من مؤسسة (IREX)، حيث استهدفت الورشة عدد (30) من طلبة الجامعات الفلسطينية.

من جانبه رحَب الدكتور يوسف صافي مدير مركز هدف لحقوق الإنسان بالحضور من فئة الشباب، وبدأ حديثه بالتأكيد على أن الشباب الفلسطيني صناع التغيير وهم مورداً بشرياً هاماً في المجتمع بقوله: “الشباب مخزوننا الاستراتيجي الذي لا ينضب وأهم الركائز لأمننا القومي الفلسطيني”، كما أشار إلى أهمية ورش العمل التوعوية في إعداد الشباب وتمكينهم وتأهيلهم ليكونوا قادرين على قيادة عملية التغيير، وصولاً إلى مجتمع تسوده قيم ومبادئ الديمقراطية، موضحاً أن المشاركة السياسية لا تقتصر على الانخراط بالحزب السياسي لأن الأحزاب جزءاً من الحياة السياسية.

كما تطرق د. صافي  إلى نتائج الدراسة التي نفذها مركز هدف مؤخراً حول “واقع مشاركة الشباب الجامعي الفلسطيني في الحياة السياسية في قطاع غزة“، مشيراً إلى ضعف مشاركة الشباب الجامعي في الحياة السياسية، وقلة متابعتهم للأخبار والأحداث السياسية المحلية والإقليمية والدولية، وعزوفهم عن إبداء آرائهم في القضايا ذات الأولوية الوطنية.

فيما أشارت بلسم أبو الجبين مسئولة القيادة الشبابية إلى ضرورة مشاركة الشباب في الأحزاب السياسية والاتحادات المهنية والنقابية والترشح للمناصب العامة وتوليها، مشددة على أهمية أصوات الشباب في الانتخابات سواء كانت رئاسية أو برلمانية أو محلية.

ولفتت أبو الجبين إلى أن شريحة الشباب هم قادة المستقبل ولابد من نقل الثقافة السياسية من جيل إلى آخر بغرض توسيع مشاركة الشباب في الحياة السياسية، قائلة:” الشباب هم أصحاب المصلحة الكبرى في خلق مستقبل يسمح بتحقيق طموحاتهم، الأمر الذى يحتم ضرورة اقتناع صناع القرار بأهمية انخراط الشباب في الحياة السياسية، والبدء بالتنفيذ على أرض الواقع”.

وذكرت إسراء أبو جلالة ميسرة الورشة والممثلة عن المنتدى الاجتماعي التنموي المحاور التي شملت مفهوم المشاركة السياسية للشباب، إضافة للمشاكل التي تعيق مشاركة الشباب في الحياة السياسية. ونوهت إلى أن الورشة ركزت على سبل تعزيز مشاركة الشباب في الحياة السياسية، وحل المشكلات الإقتصادية، وتفعيل دور الأحزاب في تعزيز مشاركتهم، لافتة إلى دور التنشئة السياسية  في تعزيز مشاركة الشباب في الحياة السياسية.

وختمت أبو جلالة الورشة بتوصيات المشاركين الشباب، حيث تحدث المشارك محمد السنوار عن ضرورة إعداد قاعدة بيانات حول الشباب، وإيجاد الحلول الجذرية لمشاكلهم، ووضع السياسات اللازمة لتفعيل دورهم في الحياة السياسية، فيما طالب المشارك محمد اربيع من الجامعة الإسلامية المؤسسات الأهلية والأحزاب السياسية إلى تعزيز دور الشباب ومناصرتهم في الدفاع عن حقهم في المشاركة السياسية، وتقلد المناصب.

ومن جانبها تحدثت المشاركة ياسمين قدادة من جامعة الأزهر عن ضرورة جسر فجوة انعدام الثقة بين الشباب والاتحادات والنقابات والقيادات السياسية، وعقد المزيد من اللقاءات والحوارات وورش العمل التوعوية مؤكدة على أهميتها في صقل مهارات الشباب وتوعيتهم بكيفية مشاركتهم في الحياة السياسية.

2018-10-06 2018-10-06
admin